كيف يؤثر انخفاض أسعار العقارات في تركيا على الإقبال و السوق العقاري

هل زاد الاقبال على الاستثمارات في العقارات عند نزول قيمة الليرة التركية

كيف يؤثر انخفاض أسعار العقارات في تركيا على الإقبال و السوق العقاري
12-10-2021
190 معاينة
أخر تحديث 25-12-2022
جدول المحتويات

هناك العديد من الناس يتمنون العيش في دول متقدمة ومتطورة,  كالعيش في تركيا والإقامة بها بشكل دائم حيث تـعتبر تركيا من افضل بقاع العالم جمالاً و تمتلك مقومات جغرافية مميزة جعلتها أحد أهـم دول العالم فهي تقدم جـميع الخدمات الفنية والصحية لجميع قاطنيها.

بالإضافة إلى تمتعها بالبنى التحتية القوية وإشرافها على ممرات مائية هامة مما جعلها مقصد لجميع العرب والأجانب إما للسكن فيها والاقامة أو للاستثمار والعمل أو للسياحة والاستجمام.

اتجه أغلب الأجانب والعرب على وجه الخصوص إلى الاستقرار والعيش في تركيا بل والتملك فيها والبحث عن عقارات للبيع في تركيا وشراء عقارات بأسعار رخيصة وخاصة بعد ما تم إصدار بعض المراسيم والقوانين وتعديل بعض المواد في قانون التمليك العقـاري حيث أصبحت المعاملة بالمثل وسمح للأجانب بالتملك وشراء شقق معدة للبيع في تركيا.

 

سوق العقارات التركي

يعتبر سوق العقارات التركي واحداً من اهم الأسواق العالمية الرائدة في المجال العقاري الاستثماري وتعود هذه الأهمية الكبيرة بسببك التسهيلات الكبيرة التي تقدمها الدولة التركية على الصعيد الاستثماري, حيث أن تركيا تعامل الأجانب كما تعامل مواطنيها وهذه اهم صفة امتازت بها تركيا وجعلتها رائدة في هذا المجال.

 

عوامل قد تساهم بانخفاض اسعار العقارات في تركيا

عند الحديث عن اسباب انخفاض اسعار العقارات في تركيا لابد لنا ان نذكر سببين رئيسين لهذا الانخفاض, السبب الاول وهو السبب الذي يتعلق بالعقار بشكل مباشر, حيث لكل عقار له سعره الخاص به, وقيمة العقار تتحدد بعوامل رئيسية تتعلق بموقع العقار, مساحته, قربه من مركز المدينة, هل يتبع لمجمع سكني او بناء مستقل, في اي طابق يكون, الاتجاه والإطلالة, والكثير من العوامل التي تساهم في تحديد سعر العقار.

اما السبب الثاني فهو السبب العام الذي يتعلق بالدولة التي تمتلك هذه العقارات, فمن المؤكد بأن تركيا في الفترات القريبة الماضية, قد عانت من ركود عام وجمود اصاب جميع دول العالم, كجائحة كورونا التي ادت لإقفال عام, وهذا من شأنه قد اثر على سوق الاستثمارت والعقارات في تركيا, بالإضافة الى قيمة الليرة التركية, التي تتراوح مابين ارتفاع وانخفاض, هذا يؤثر ايضاً على الاقتصاد بشكل عام وعلى سوق العقارات بشكل خاص, فأسعار العقارات بالتأكيد سوف يكون في تبدل مستمر.

 

إقبال كبير في ظل انخفاض قيمة العقار في تركيا

قد تُطرح الكثير من التساؤلات, لماذا يكون سعر العقار في تركيا رخيص؟, وتركيا دولة متقدمة ومتطورة ولها مكانة مرموقة وتصنيف عالمي ممتاز. بكل بساطة عندما نقوم بالمقارنة بين تركيا وباقي الدول المجاورة وبالأخص الجانب الأوروبي, سنرى تفاوت كبير جداً من حيث القيمة الشرائية بين تلك الدول, فعلى سبيل المثال, قد يعادل سعر عقار متواضع بمساحة متوسطة في ضواحي لندن, سعر شقتين في احد اهم مدن تركيا! وهنا يتبين لنا لماذا يشهد سوق العقارات التركي هذا الإقبال الكبير , والغالبية دوماً تكون للأجانب, هذا يعود كما اتضح لنا بأن سوق العقارات في تركيا منخفض بالمقارنة مع سوق العقارات في أوروبا وامريكا.

حيث في احد السنوات تصدرت عدة دول النسبة الأكبر في شراء العقارات والإقبال على السوق العقاري, لأن السوق العقاري التركي في نظر الأجنبي هو سوق ذو اسعار مميزة رخيصة وتنافسي جداً , من هذه الدول التي كان لها النصيب الأكبر من العقارات في تركيا, هي الصين وروسيا والعديد من الدول الاخرى.

السبب الاخر الذي لايقل اهمية عن سابقه, هو العملة الصعبة, فالأجنبي الذي يأتي من موطنه الى تركيا بقصد شراء العقارات او الاستثمار, هو في الغالب يمتلك عملة مختلفة عن العملة الرسمية لتركيا, على الارجح قد يكون بحوزته الدولار الأميركي كونها العملة الاكثر تداولاً بين تجار العالم, مما يؤدي ذلك الى تفاوت في السعر, وهذا يعود الى ان الدولار الأميركي اكثر قوة وقيمة مالية من الليرة التركية, فهنا يجد الأجنبي بأن هذا السعر رخيص بالمقارنة مع دولته الأم, ناهيك عن انتهاز الفرصة التي ينتظرها بعض السماسرة والتجار في حال تدهورت قيمة الليرة التركية, فسيشهد السوق العقاري إقبالاً اكبر وبالتأكيد سيزيد معدل الطلب والشراء بشكل كبير, بالأخص من قبل الأجانب ورؤوس الأموال.

 

 

 

مشاريع مشابهة

ديل افضل دليل

تواصل معنا ، واحصل على افضل العروض المتوفرة في سوق العقارات

banner
banner
banner