العوامل المؤثرة على أسعار الشقق في إسطنبول

ما هي العوامل التي تحدد سعر العقار في اسطنبول

العوامل المؤثرة على أسعار الشقق في إسطنبول
29-06-2021
211 معاينة
أخر تحديث 07-11-2023
جدول المحتويات

عندما تفكر أن تقدم على خطوة شراء وامتلاك العقارات في تركيا عليك أن تعرف تماما أبعاد هذه الخطوة بسلبياتها ومحاسنها ، وعندما يقع اختيار المستثمر على مدينة إسطنبول تحديدا فيجب حينها أن يتعرف على الكثير من التفاصيل ومن أهمها المؤثرة على أسعار العقارات فيها والشقق ، وبذلك يتم تحديد الثمن الحقيقي لأي شقة دون التعرض للنصب والاحتيال.

فما هي هذه العوامل التي على أي مستثمر أن يدركها؟ 

 

-أهم العناصر التي لها سلطة على تحديد ثمن الشقق في تركيا:

1- المنطقة التي تقع فيها الشقة:

تشتهر إسطنبول بتنوعها العقاري الكبير وتشتهر كذلك الأمر بتعدد مناطقها فهناك المناطق الفاخرة المصممة على طرز حداثية رفيعة المستوى لدرجة أن من يشاهدها يشعر أنها مخصصة لطبقة اجتماعية معينة وهم أصحاب الأموال ورجال الأعمال ، كما أن هناك المناطق المتوسطة والتي تناسب الغالبية من الأشخاص فثمن عقاراتها ليس باهظا لدرجة لا تحتمل ، ومن الممكن إيجاد شقق رخيصة كذلك ، ولكن مهمة المشتري هنا أن يحدد ميزانيته المادية جيدا قبل أن يختار المنطقة لأن هناك تباين كبير في أسعار الشقق في كلٍّ منها.

 

2- الإطلالة التي تتمتع بها الشقة:

كما أن هذا العنصر يلعب دورا كبيرا للغاية في تحديد ثمن أي عقار أو شقة خاصة أن إسطنبول تملك إطلالات متعددة غير التقليدية أو الإطلالة المتعارف عليها ، فهناك الشقق التي تشرف على مضيق البوسفور مثلا وغالبا تكون أسعارها مرتفعة جدا بطريقة لا تتناسب مع أغلب الأشخاص ، كما أن هناك شقق بإطلالة فاخرة على المساحات الخضراء اليانعة وتكون غالبا هذه الإطلالة في المجمعات السكنية ، فيجب التركيز مع هذا الأمر فكل إطلالة لها ثمنها.

 

3- قرب الشقة من المراكز الخدمية في البلاد:

هذا أمر متعارف عليه فكلما اقتربت الشقة من المراكز الخدمية في البلاد كلما سيكون ثمنها أعلى كأن تكون قريبة من مراكز التسوق أو الوحدات الطبية والمؤسسات التعليمية وخطوط المواصلات أو أن تكون قريبة من الطرق السريعة أو أن تكون على قرب من مطار إسطنبول الجديد أو بمحيط مشروع القناة المائية الجديدة فهذه التفاصيل تجعل من ثمنها مرتفعا وكلما بعُدت عنها سيكون ثمنها أقل فيجب التنبه جيدا لمثل هذه الإشارات فهي أساسية في هذا الأمر.

 

4- إن كان العقار قديما أم حديثا:

ومن الأمور اللافتة التي يجب أن ننتبه إليها ونضعها بعين الاعتبار هو عمر الشقة فهل هي من المشاريع التي أُقيمت حديثا أم مرَّ على وجودها فترة زمنية طويلة؟ فبشكل تلقائي القديمة ستكون أقل سعرا لأنها مستهلكة وتحتاج لأعمال الصيانة كما أن تصميمها سيكون قديما وليس على الطرز الحديثة وربما بنيتها التحتية الداخلية ليست على قدر وافي من المتانة ، لذلك يجب الانتباه لهذا الجانب جيدا لكي يتضح ثمن الشقة بشكل دقيق.

 

5- الأزمات إن وُجدت:

لا يوجد بلد خالٍّ من المشكلات والأزمات سواء أكانت اقتصادية أم سياسية أم غير ذلك ، ومؤخرا شهدت تركيا مثلها مثل أي دولة أخر في العالم الأزمة الوبائية التي كان لها تأثير بالغ على القطاع العقاري صحيح أنه لم يتدهور كما حدث في بلدان أخرى ولكن لا يمكن أن ننكر أنه تأثر بعض الشيء فكانت الأزمة الوبائية عقبة أمامه منعته من التقدم ولكن بعد أن استقر الوضع اليوم وبعد طرح أكثر من ترياق ضده عاود السوق العقاري نشاطه مرة ومن المتوقع في حلول العام الجاري أن يحقق عوائد بقيمة سبعة مليار دولار أمريكي.

 

6- جهوزية العقار:

تمتلك إسطنبول خيارات عقارية كثيرة فهناك العقارات الجاهزة وهناك العقار التي ما تزال قيد الإنشاء ، الخيار الأول يكون أعلى ثمنا من الخيار الثاني فيجب الانتباه لهذه النقطة جيدا ، كما أن من لا يملك المال الكافي لدفع ثمن العقار يمكنه أن يختار إحدى العروض التقسيط المتاحة ولكن يجب أن يضع بذهنه حينها أن عقار التقسيط يصبح ثمنه أكبر لأنه يترتب عليه فوائد عدة ، لذلك من الجيد إدراك هذه الفوارق جيدا قبل شراء الشقة.

بعد قراءة هذه السطور يمكننا أن نستشف أن هناك أمور وتفاصيل عدة يكون لها سلطة على تحديد ثمن العقار في مدينة إسطنبول التركية كما أن ما تمَّ ذكره أعلاه ينطبق تقريبا على كافة المدن الأخرى ، فيجب على من هم مقبلين على خطوة التملك العقاري في تركيا أن يتنبه لكل ما قيل فهي قواعد ذهبية.

 

 

الوسوم

ديل افضل دليل

تواصل معنا ، واحصل على افضل العروض المتوفرة في سوق العقارات

banner
banner
banner